الجامعة الإسلامية تستضيف اليوم الوطني للتعريف ببرنامج أراسموس بلس الأوروبي.

الجامعة الإسلامية تستضيف اليوم الوطني للتعريف ببرنامج أراسموس بلس الأوروبي.

استضافت الجامعة الإسلامية بغزة تحت رعاية دولة رئيس الوزراء الفلسطيني الأستاذ الدكتور رامي الحمد الله اليوم التعريفي الخاص ببرنامج اراسموس بلس الأوروبي، والذي عقد بالتزامن مع الضفة الغربية عبر تقنية الدائرة التلفزيونية المغلقة “الفيديو كونفرنس”.

وحضر اليوم التعريفي من رام الله كل من: السيد توماس نيكولاس- نائب ممثل الاتحاد الأوروبي، وحضره معالي وزير التربية والتعليم العالي الدكتور صبري صيدم، والدكتورة خيرية رصاص- مستشار رئيس الوزراء، والدكتور نضال الجيوسي ممثل التعاون الفلسطيني الأوروبي ، وحضره من الجامعة الإسلامية الأستاذ الدكتور ناصر فرحات- رئيس الجامعة الإسلامية، وجمع من رؤساء وعمداء الجامعات والكليات الفلسطينية في الضفة والقطاع، وممثلين عن القنصليات، وعدد من الباحثين والمهتمين والطلبة.


وجاء اللقاء بهدف الإعلان عن بدء التقدم لدعوة جديدة لمقترحات مشاريع برنامج الاتحاد الأوروبي أراسموس بلس، وعرض لكافة المعلومات، والمبادئ التوجيهية لكيفية التطبيق، والتقديم في برامج الاتحاد الأوروبي، والوقوف على التجارب الحقيقة والحية للمشاريع السابقة المنفذة والقائمة.

الجلسة الافتتاحية

وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم التعريفي، أكد السيد نيكولاس أن مشاركة مختلف المؤسسات الأكاديمية والمعنية في اليوم الوطني هو انعكاس للإقبال الكبير على برنامج “إيراسموس+” من مختلف التخصصات، ونوه إلى أن البرنامج غير حياة الكثير من الشباب وشجع المهارات البحثية لديهم.

بدوره، ثمن معالي الدكتور صيدم دور البرنامج في تحقيق الشراكة النوعية بين المؤسسات التعليمية والبحثية، وتحقيق الحضور النوعي لفلسطين في العالم الخارجي خلال السنوات السابقة.


ولفت معالي الدكتور صيدم إلى أن إقبال مؤسسات التعليم العالي هو تعبير عن حجم الحراك والرغبة التي تدور في المؤسسات في مد جسور المناهج الفلسطينية إلى المؤسسات الدولية والإقليمية، ودعا الجامعات الفلسطينية إلى العمل على إجراء كل الاتفاقيات التي تعزز البحث العلمي، وإثراء المناهج بالإنجازات والمعارف والعلوم التي تركز على القضية الفلسطينية.

ومن ناحيته، لفت الأستاذ الدكتور فرحات إلى أن مشاركة الجامعة الإسلامية في برامج الاتحاد الأوروبي هو تأكيد على أهمية الشراكات التي يقدمها “إيراسموس+” لتبادل الخبرات والثقافات والمعلومات من أجل رقي التعليم والتدريب في المؤسسات التعليمية.

وأوضح الأستاذ الدكتور فرحات أن الجامعة الإسلامية لها خبرة واسعة وقديمة في برامج الشراكات وإدارة المشاريع مع الجامعات المحلية والدولية، مبيناً أن تطوير برامج الشراكات في الجامعات هو أمر جيد لأجل تطوير المناهج الدراسية والبرامج التدريبية وبناء علاقات خارجية.

ومن جانبها، عبرت الدكتورة رصاص عن اعتزازها بحضور اليوم التعريفي ببرنامج “Erasmus” الذي يعد أحد أدوات التعليم العالي في فلسطين، والذي يعزز فرص التبادل الأكاديمي لكل المؤسسات.


وأشارت الدكتورة رصاص إلى أن الأعوام المنصرمة شهدت تطوير كبير في المنظومة التعليمية بإضافة مناهج، واستحداث برامج جديدة بما يحتاجه سوق العمل، ودعم الرياديين واستيعاب الخريجين للتقليل من البطالة، وتلبية الاحتياجات التعليمية واستنهاضها، والتنويع في البرامج المقدمة، وتقديم الدعم المالي والمعنوي للجامعات الفلسطينية.

وعقدت جلسة تعريفية بالدعوة الخاصة بمشاريع برنامج اراسموس بلس لعام 2017، قدم خلالها الدكتور نضال جيوسي عرضاً تعريفياً عن النداء الخاص بالمشروع لهذا العام، وبخاصة عن معايير التقدم للمشاريع وتقييمها والفوز بها، فيما قدم د. أحمد أبو هنية من جامعة بيرزيت وعضو لجنة إصلاح التعليم العالي عرضاً حول برامج الماجستير الثنائية بين جامعات فلسطينية وأوروبية. واستعرض د. أمير خليل من جامعة بيرزيت آخر التطورات على صعيد التبادل والحراك الطلابي وأعضاء هيئة التدريس بين الجامعات الفلسطينية والأوروبية.

وفي الجلسة الثالثة استعرض المشاركون أفضل الممارسات في التقدم لمشاريع اراسموس بلس، تحدث خلالها د. مصطفى أبو صفا، ود. صفاء ناصر الدين من لجنة إصلاح التعليم العالي، ود. مؤمن زغير من جامعة بوليتكينك فلسطين.