ضمن برنامج اراسموس بلس، مدير مركز خدمات الاعاقة ينهي فترة تبادل دولي في جامعة هومبولت في ألمانيا

  • 01.28.2018

بتمويل من الاتحاد الأوروبي وعبر مشاريع التبادل الأكاديمي الدولي ضمن برنامج اراسموس بلس (Erasmus Plus Programme- International Credit Mobility مدير مركز خدمات الإعاقة في الجامعة الاسلامية- أ. حازم شحادة ينهي فترة تبادل من أجل التدريب في جامعة هومبولت في ألمانيا، والتي كانت لمدة 5 أيام في الفترة بين 22-26 يناير 2018.

تهدف هذه الزيارة الى تطوير مهارات تعليم الصم في الجامعة الإسلامية و تعزيز القدرات و زيادة الوعي في مجال تعليم الصم والتعليم الخاص بالإضافة الى نقل و تبادل الخبرات في مجال تعليم الصم، حيث اجتمع أ. شحادة مع  البروفيسور كلوديا بيكر رئيسة معهد علوم التأهيل في جامعة هومبولت للتعرف بشكل أوسع على خدمات وبرامج تعليم الصم في جامعة هومبولت.


حيث قدمت البروفيسورة بيكر بعرض تقديمي عن جامعة هومبولت وعن معهد علوم التأهيل وعن الخدمات التي يقدمها المعهد والبرامج والمشاريع التي يقوم بها، وتخلل العرض التقديمي نقاش مستفيض عن هذه الخدمات وكيفية تطورها ومدى تحقيقها لهدف تطوير التعليم مع الطلبة ذوي الإعاقة السمعية ودراسة كيفية نقل هذه الخبرات للجامعة الاسلامية.

بدوره، قدم أ. شحادة عرض تقديمي عن الجامعة الإسلامية ومركز خدمات الإعاقة ومراحل التطور الذي مر بها من دعم تعليم المكفوفين انتقالاً إلى دعم تعليم ذوي الإعاقة الحركية ثم إلى دعم تعليم الطلبة من ذوي الإعاقة السمعية، بالإضافة الى الاطلاع على  عينة من المناهج الدراسية التي تم موائمتها للطلبة وآلية التدريس المتبعة في الجامعة، وتخلل العرض  أفلام فيديو قصيرة توضح قصص نجاح مختلفة من الجامعة ضمن برنامج تعليم الصم.

وخلال زيارته، قام أ. شحادة بزيارة فصول تعليم لغة الإشارة في جامعة هومبولت، ومدرسة الصم في برلين، بالإضافة الى التجول في مباني ومرافق جامعة هومبولت بصحبة الدكتورة كلوديا وفريقها، حيث تخللت الجولة زيارة المبنى الرئيس للجامعة ومكتبة الجامعة وكلية الطب وكذلك مبنى العلوم التقنية وبعض المباني والمرافق الأثرية للجامعة.


وفي ختام زيارته، تم مناقشة ترتيب زيارة فريق جامعة هومبولت الى الجامعة الإسلامية في شهر مارس القادم والاتفاق على محاورها، وكذلك تم الحديث حول تعزيز سبل التعاون والتبادل الأكاديمي بين الجامعتين.

 وأعرب أ. شحادة عن سعادته وفخره بتمثيل الجامعة الاسلامية، شاكراً الجامعة لتوفيرها مثل هذه الفرص لطاقمها التي تعتبر مهمة لنقل الخبرات والاطلاع على الوسائل التقنية الحديثة المتبعة في تعليم لغة الاشارة. هذا وعبر فريق جامعة هومبولت عن سعادتهم باستضافة أ. شحادة وبتعاونهم مع فلسطين والجامعة الإسلامية.

هذا ومن الجدير بالذكر أن الجامعة الاسلامية شريكة بخمسة عشر مشروع تبادل دولي، والذي نتج عنها حوالي 46 فرصة تبادل دولي متاحة للطاقم الأكاديمي والاداري في الجامعة.